أبرز العناوين

أصدقاء المخطوطة

الثلاثاء، 12 نوفمبر 2013

" الحاكم الرحيم " من حكايا الأطفال ... بقلم / عيد صلاح



جلست الأميرة جنات بين يدي الأمير الصالح، وأخذت تحكي له ما يسري عنه فقالت: كان هناك في بلاد الصين ملك رحيم يدعى "نور الدين" يحب الرعية ويهتم بشؤونهم، وذات مرة جلس الملك في شرفته حزينا، فدخل عليه وزيره وسأله عما به؟
الكاتب / عيد صلاح 

فقال الملك: لقد انقطع المطر هذا العام، فجف الزرع، وساد الكساد، وساءت أحوال البلاد.
فقال الوزير: ورغم ذلك فأنت يا مولاي تساعدهم ولا تبخل.
قال الملك: يؤلمني أن أرى التعاسة على وجوهم، وسكت برهة ثم طلب من الوزير أن يحضر قائد الشرطة. فجاء إليه مسرعا، فسأله عن رأيه، فأجابه قائلا: نصدر قانونا يفرض عليهم البسمة، ومن يخالف نحكم عليه بالسجن. فلم يعجب الملك بهذا الرأي، وظل يبحث في الأمر، وهنا سكتت جنات لحظة، فسألها الأمير الصالح في لهفة: وماذا فعل الملك؟
قالت جنات: استدعى الحكيم فأخبره الحكيم، أن ينزل إلى الرعية، ويشاركهم في أحوالهم، فخرج الملك وسأل عن الفقراء والمساكين، ووزع العطايا على المحتاجين، ولما رأى الأغنياء ذلك، نزلوا إلى المدن والقرى، وفعلوا مثل الملك، فانتشر الخير، وقضيت حوائج الناس، وعادت البسمة على الوجوه، وصفت القلوب، وما لبث أن نزل الغيث ونبت الزرع، وعم الخير، وهكذا يا مولاي الصالح عندما يرحم الحاكم رعيته، تتراحم الرعية فيما بينها، ويسود الخير.







مع تحيات ...

هناك تعليقان (2):

  1. ماروع ما قصصت اتمنى ان يأتى مثله يوما ويكون اقصوصه كتلك فى بلادى ... جميل دمت مبدع

    ردحذف

تعليقك على المخطوطة دليل إيجابيتك في التفاعل مع الأحداث ، فلا تجعل عناد قلمك يسلب منك تلك الإيجابية

Google+ Followers

ضع بريدك هنا وتابعنا