أبرز العناوين

أصدقاء المخطوطة

الأحد، 1 ديسمبر 2013

أدرك قيمة وقت فراغك ... بقلم / كريمة سندي

كريمة سندي 

إن وقت الفراغ من الأهمية بمكان بالنسبة لأسباب عديدة، والتعامل بفعالية مع الزمن يعمل على تطوير الاستفادة من وقت الفراغ كماً وكيفياً. ومن أنفع السمات المميزة لوقت الفراغ أنه يمنحك الفرصة لإعادة شحن بطاريات نشاطك. فقد يصل المرء إلى نقطة يضمحل عندها العائد على عمله إذا تعرض لإجهاد زائد، كما أن الإرهاق العصبي قد يجعل المرء عديم الفائدة سواء لنفسه أو لغيره. فإجهاد النفس حتى الموت نتيجة لحاجة شخصية اضطرارية لا يفيد أي إنسان.

إن قيامك بدور القدوة فيما يتعلق بتناول قسط من الراحة لا يقل أهمية عن تقديم المثل الطيب في عادات العمل المثلى.. وتجديد الطاقة الذهنية والبدنية مكون حيوي من مكونات أخلاقيات العمل الجيد.

- خصص وقتاً كل يوم تقضيه في خلوة هادئة.

- قسم الأعمال المرهقة إلى مهام أصغر يسهل إنجازها.

- اختتم يوم عملك بالأسلوب الصحيح: الطريقة الصحيحة أن تنهي يومك بعمل قوي أو بنقطة إنجاز. فعمل ذلك يشجع على الشعور بالرضا، ويحسن من جودة وقت الاسترخاء ويساعدك على العودة إلى العمل في الغد وأنت أكثر انتعاشاً وحماساً.

- اعمل بفعالية ثم خذ إجازاتك كلها: في كثير من الأحيان، تتأثر العلاقات الشخصية مع الأصدقاء والأسرة بسبب انشغالنا الزائد بالعمل. وهذا ثمن باهظ ندفعه مقابل النجاح. من أجل ماذا كل هذا على أية حال؟ فعدم وجود وقت يسمح بالإجازات لا يعد وساماً على صدرك تفتخر به. وإنما هو علامة على إدارة فاشلة للوقت.

- خذ وقتك وأسترخ سوف تصبح عاملاً أفضل، وأكثر قيمة لنفسك وللآخرين جميعاً عندما يعدا شحن بطاريتك من جديد. وهذا يعني أيضاً تجنب كل ما يحضك على تحويل وقت فراغك إلى تمرين عسكري مصغر. إن الاسترخاء معناه قضاء بعض الوقت وحيداً مع نفسك والانخراط في أنشطة تجدد بها حيويتك وتعيد شحن بطارية طاقتك.



المصدر: كتاب القيادة وقت الأزمات – داني كوكس – مكتبة جرير:38-39.













مع تحيات ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك على المخطوطة دليل إيجابيتك في التفاعل مع الأحداث ، فلا تجعل عناد قلمك يسلب منك تلك الإيجابية

Google+ Followers

ضع بريدك هنا وتابعنا