أبرز العناوين

أصدقاء المخطوطة

الثلاثاء، 24 ديسمبر، 2013

وصيَّة [يَـعْـرُب بن قحطان] لأبنائه .. بقلم / المستشار محمد الأسعد

المستشار محمد الأسعد
 وأبدأ بنسب "يَـعْـرُب"..
 فهو إبن قحطان بن عابر بن شالخ بن أرفخشد بن سام بن النبي نوح عليه السلام..
 ويقال بأنّ "يَـعْـرُب" كان قد أخذ هذه الوصيَّة الهامّة عن أبيه "قحطان" فحفظها وعمل بها ثمّ وصَّى أولاده بها.. (وللعلم فإني تركتُ ذكر بعضها خشية الإطالة ومنها رقم 10)..
 حيث قال في وصيتّهِ لأبنائه:
يا بَـنـِيَّ إحفظوا مني "خصالاً عشرة" تكون لكم ذِكراً وذُخراً..
يا بَـنـِيَّ :
[(1)] تعلّموا العلم وإعملوا به.
[(2)] وأتركوا الحسد عنكم ولا تلتفتوا إليه، فإنه داعية القطيعة فيما بينكم،
[(3)] وتجنـّبوا الشرّ وأهله، فإنّ الشرّ لا يجلب عليكم خيراً.
[(4)] وأنصفوا الناس من أنفسكم لينصفوكم من أنفسهم.
[(5)] وإيّاكم والكِبر فإنه يُبعد قلوب الرجال عنكم.. وعليكم بالتواضع، فإنه يقرِّبكم من الناس ويحبـِّبكم إليهم.
[(6)] واصفحوا عن المُسيء إليكم، فإنّ الصفح عن المُسيء يُجنـِّبكم العداء، ويزيد مع السؤدد (وهو المجد والشرف والقدر الرفيع) سؤدداً، ومع الفضل فضلاً.
[(7)] وآثروا الجار الدخيل على أنفسكم، فإنّ جماله جمالكم. ولأن يسوء حال أحدكم خير له من أن يسوء حال جاره،لأنّ تفقـّد الناس للمقتدي أكثر من تفقدِّهم للمقتدى به.
[(8)] وإذا إستشاركم مُستشير فأشيروا عليه بمثل ما تشيرون به على أنفسكم في مثل ما إستشاركم فيه، فإنها أمانة ألقاها في أعناقكم، والأمانة ما قد علمتم.
[(9)] وتمسّكوا بإصطناع الرِجال أجدر أن تسودوا به عليهم، وأحرى أن يزيدكم ذلك شرفاً وفخراً إلى آخر الدهر.
------------------------------------------
ثم أنشأ يقول:
ــ أذيعوا العلمَ ثمَّ تعلّموه <> فما ذو العِلم كالطِفل البليدِ ،
ــ ولا تصغوا إلى حسدٍ فتغوُوا <> غوايةَ كلِّ مختلٍّ حسودِ ،
ــ وذُودوا الشرَّ عنكُمْ ما استطعتم <> فليسَ الشرُّ من خُلُقِ الرشيد ،
ــ وكونُوا منصفينَ لكلِّ دانٍ <> لينصفكُمْ مع القاصي البعيدِ ،
ــ وبابُ الكِبرْ عنكمْ فأتركُوهُ <> فإنَّ الكِبرَ من شِيَمِ العنيدِ ،
ــ عليكمْ بالتواضُع لا تزيدوا <> على فضلِ التواضُع من مزيدِ ،
ــ وإنَّ الصَّفح أفضلُ ما إبتغيتمْ <> به شرفاً مع المُلكِ العتيدِ ،
ــ وحقُّ الجارِ لا تنسوه فيكمْ <> فإنَّ الجارَ ذو الحقِّ الوكيدِ ،
ــ عليكمْ بإصطناعِ الخيرِ حتَّى <> تنالوا كُلَّ مكرمةٍ وجودِ.





مع تحيات ..

هناك تعليقان (2):

  1. الأستاذة الكاتبة والإعلامية فاطمة العبيدي المحترمة
    تحية طيبة وبعد؛
    فجزاكم الله خيراً ، وبارك بكم وبجهودكم الكريمة ،،
    ــ والله تعالى نسأل أن يُعيننا لطاعته وإتـِّباع تعاليم ديننا الحنيف على منهج حبيبنا النبيِّ مُحمّد صلّى الله عليه وسلّم..
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وتقبلوا جميل تحياتي ،،، المستشار محمد الأسعد

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك شكرا جزيلا أستاذي الفاضل وجزاك الله عنا خير الجزاء
      أنا التي أشكرك أستاذي على موضوعاتك القيمة وأنك تكرمت فأن تشاركنا هذه الموضوعات القيمة في هذه المخطوطة الواعدة
      خالص شكري وتقديري وامتناني لشخكم الكريم
      نورت مخطوطتنا أستاذنا الجليل
      تحياتي :)

      حذف

تعليقك على المخطوطة دليل إيجابيتك في التفاعل مع الأحداث ، فلا تجعل عناد قلمك يسلب منك تلك الإيجابية

Google+ Followers

ضع بريدك هنا وتابعنا