أبرز العناوين

أصدقاء المخطوطة

الخميس، 26 ديسمبر 2013

عروس الشعر ... بقلم محمود الضميدي

محمود الضميدي

عـروسُ الشِّعرِ قد أضْـنَتْ فَتـاهـا
رَمَــتـْهُ بِـطَـرْفِـها سهـمـاً فَتـاهـا
وصـــارَ أسـيـرَهـا طَــوْعـاً وحُــبـاً
ومـــا زالَ الـمُـتَيَّـم فــي هَـواهـا

تـُطَـوِّقُـهُ الـحِـسـانُ بـِـكُـلِّ فَـــجٍّ
وقــد عــافَ الـعَذارى واصْـطَفاها

حَــواهـا نـَبـْضُـهُ لـَحْـنـاً شَـجِـيـّاً
عَـسـاها أنْ تـَـرِقَّ لَــهُ عَـسـاها

سَـلاها إنْ سَلَتْهُ أسىَ سَلاهـا؟
وَتَــسْـلوهُ الـحَـياةُ ومــا سَـلاها!

حَـبـاها رَبـُّهـا مِــنْ كُــلِّ حُـسْـنٍ
وأبــدعَ خَـلْـقَـهـا عَـمَّــنْ سِواهـا

تـَراهـا فــي الـخـليجِ كَـرُمْحِ زانٍ
ومِــنْ نــورِ الـحِجازِ تـَرى سَـناها

ويـُمْـنـاها بـِـأرْضِ الـقُدْسِ أسْرَتْ
وفي عَمّــانَ يـُـسْـراهــا تــَـراهـا

ومِــنْ لُـبـْنانَ قـَـدْ حَـصَـدَتْ دَلالاً
ومِـنْ عِـطْـرِ الـشَّآمِ أتـى شَذاها

وأهْـداهـا الـعِـراقُ شُـموخَ نـخـلٍ
وفـــي صَـنـْعاءَ تـَحْـسَبُهـا ذُراهـا

لهـا في الـمَـغْـرِبِ العـربيِّ خِــلٌ
يُهَـدْهِـدُهـا ويُـهـديـهــا جَـنــاهـا

طـرابلسـيـةٌ الــعـينين تـسببـي
كَـحــور العـيــن خالِـقُـهـا بَـراهـا

وتــونسُ أُمُّـهـــا قـــد آنـَستـهــا
(مَراكـشُ) والجـــزائرُ خــالَتـاهــا

تـَــرى مـِـصْـرَ الـكِـنـانَةَ كَـحّـلَتْهـا
ومـــاءُ النّيلِ إنْ رَمُـــدَتْ شَفـاهـا

وذا السودانُ أهـــداهـا شِفــاهـاً
بِسُمْـرَتِـهِ وَخَــطَّ لَـهــا لَــمــاهـا

تـَـوَحِّـــدُ أمَّــةً فـي وجْـنـَتَـيـْـهــا
وتَجْتَمِــعُ البحـــورُ علـى حَــلاها

فَـوا أسَــفـاً عـلــى حــالٍ تَــرَدّى
وأودى بالــعَـروسِ ومُـبْـتَـغــاهــا

فـهـاهــيَ أمــةُ الأعْــرابِ تاهـتْ
وقــدْ باتَـتْ تَسيـرُ علــى هَواهـا

وعـادتْ بَعْــدَ وِحْدَتـِهـا شَظــايــا
أصـــابَتْهــا لـِتـُفْـقَــأَ مُـقْـلَتــاهــا 

تُمَــزِّقُ ثـَـوْبـَهـا الـديـبـاجَ بـَغْــيـاً
وتـَتْـرُكُـها لـِتَـغْـرَقَ فــي دِمـاهـا

فَــلا نــاعٍ بِمَـصْرَعِـهـا نـَعـــاهــا
ولا راثٍ بـِــذِكْـــراهـــا رَثـــاهــا !

فـيـا لَــيـْتَ الـعُــروبَةَ مــاتَشَظّتْ
ومــا اعْـتـَلَّتْ ومــا زَلَّـتْ خُـطاهـا

متى سَيَضُمُّــهــا عَـلَـمٌ وحــيــدٌ
يُوَحِّــدُها ويَخْفـقُ فـي سمـاهـا؟

تـُبـاعِـدُنـا وتَـقْـلَـعُ سِـــنَّ ضـــادٍ
تـُفَـرِّقُـنا وتـُمْـعِـنُ فـــي أسـاهـا

ولَـيـْتَ الـنِّـيلَ يـجـري بـِانـْسِيابٍ
ويـَروي الأمَّــةَ الـظَّـمْآى مِـيـاهـا

وتـَـرْجِـعُ لِـلـشَّـآمِ سُــنـونُ عِـــزٍّ
لِـتَـنـْطَلِقَ الـيـَمـامَةُ فــي رُبـاهـا

وَتـَـنْـفَـكُّ الـسَّـبِـيَّةُ بــَعْـدَ أسْـــرٍ
فـلسطينُ الـسَّليبةُ مـِنْ عِـداهـا

ويَـنْـثـالُ الــهـلالُ يــزيـلُ عَـتـْمـاً
ويـَحْـتَضِنُ الـصَّليبَ عـلى ثـَراهـا

ويـَـصْــدَحُ فَـــوْقَ أقْـصــاهـا أذانٌ
لِـيَفْضَحَ فـي الـبَرايا مَـنْ سَباهـا

ألا لَــيـْـتَ الـعُـروبـَةَ مـــا تـَـعَـرَّتْ
وعَـرَّتْـنـا ومـــا انْـفَـكَّـتْ عُــراهـا !








مع تحيات ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك على المخطوطة دليل إيجابيتك في التفاعل مع الأحداث ، فلا تجعل عناد قلمك يسلب منك تلك الإيجابية

Google+ Followers

ضع بريدك هنا وتابعنا