أبرز العناوين

أصدقاء المخطوطة

الجمعة، 14 فبراير 2014

بين شعوب مقهورة وحكام ظغاة ... بقلم / الإعلامي أيمن خالد

الإعلامي الكبير / أيمن خالد 


الحكام العرب ومنذ سبعين عاما عذبوا شعوبهم حتى ذكرت آلهتهم بخير .

لكنهم لم يقرأوا تألم وحسرة الصحابي عمار بن ياسر وهو يشكو عذاب الكفار له مخاطبا النبي محمد صلى الله عليه وسلم بقوله
( ما تُركت حتى نلت منك وذكرت آلهتهم بخير) .
فقال له النبي : كيف تجد قلبك؟
قال عمّار: مطمئناً بالإيمان.
ثم نزل قول الله عز وجل :
{ مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ وَلَكِنْ مَنْ شَرَحَ بِالْكُفْرِ صَدْرًا فَعَلَيْهِمْ غَضَبٌ مِنَ اللَّهِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ }...
حظي عمّار بن ياسر بمراقي الشرف والكرامة حتى قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم ..
( الحقّ مع عمّار يدور معه حيثما دار ) و
( من عادى عمّاراً عاداه الله ، ومن أبغض عمّاراً أبغضه الله ) .
وهذا هو الفرق بين الشعوب المقهورة والحكام الطغاة .




مع تحيات ..

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك على المخطوطة دليل إيجابيتك في التفاعل مع الأحداث ، فلا تجعل عناد قلمك يسلب منك تلك الإيجابية

Google+ Followers

ضع بريدك هنا وتابعنا