أبرز العناوين

أصدقاء المخطوطة

الخميس، 15 مايو 2014

الشريد ... بقلم / ضياء سامي

ضياء سامي 

وحين أصبح الحاصل
أكبر من قدرة عقله على استيعابه
انتحى جانباً
جالسا القرفصاء على أحد الأرصفه
مستندا بظهره إلى جدار
غاطسا رأسه بين قحويه
مطبقا بكفتا يديه حول رأسه
تاركا لعينيه الزائغتين متابعة الماره
يمينا تاره .. ويسارا تاره
دون أن يستبين ملامح الرائح و الغادي
وبقدر ما انسحب الحاضر أمام وعيه
قَدِم الماضي البعيد مسرعا ليحل محله
وفي ارتباك اللحظة وارتباك الذهن
يصطدم الحاضر بالماضي
من وقع الصدمة
يلتف الغرباء حوله والعيون
كم مرَّ على ذاك الحادث ... ؟؟
ربما يوما أو بعض يوم
وبعض القول .. عمره كله

ـــــــــ











مع تحيات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك على المخطوطة دليل إيجابيتك في التفاعل مع الأحداث ، فلا تجعل عناد قلمك يسلب منك تلك الإيجابية

Google+ Followers

ضع بريدك هنا وتابعنا