أبرز العناوين

أصدقاء المخطوطة

الخميس، 20 نوفمبر، 2014

حيرة ... بقلم / أحمد احمد صالح

أحمد أحمد صالح 


وقفَ يَقينـي حَائرٌ بيْنـي
وبين الرَابِض بالعُمْق مِنـي

كلانَا صورةٌ تظـْهر وتمضـِي
فتارة أضْوي وتارة يُظـْلِمُني

أقْوَىَ ووَهَنِي يَشـْحذُ هِمَّتـِي
وشجاعتي جُبنٌ تَصَنْددَ بالتَجَنِّي

ضَائِعٌ عَـافَ الطريقُ خَطـْوَه
فأضَلَّهُ وصَاحَ سُحقا يا سَائرني

بَحرٌ أنا وأنا المسافرُ والغَريقُ
والشـَطُّ كُنت تـَارة وتُهـْت عَني

أدْنو إليهِ فأرْتَئيـهُ يَبـْتعـِد
وابْتَعد فيقـْتـَرب بالبُعدِ مِني

أهـْرب لطـَيـَفٍ من خيـَال
كان يَوما واقعي وأنا التـَمَني

مُتأرجح بين حيــَاة مِتـُهـَا
وبَـرْزخ قبل مِيـْلادي يَلتَهِمُني

ضِقـْتُ وإني قـَاطعَ رحـْلتـِي
فالروحُ تهْفو ليَقينٍ يِنْتـَشِلُني

فأغَادِر هَربـَا بشكِّي وحيـْرَتي 
ولحَسْرَتي أجِدني ذَاكَ المُنْتَظِرُني!

ـــــــــــــــــــ










مع تحيات

هناك 7 تعليقات:

تعليقك على المخطوطة دليل إيجابيتك في التفاعل مع الأحداث ، فلا تجعل عناد قلمك يسلب منك تلك الإيجابية

Google+ Followers

ضع بريدك هنا وتابعنا