أبرز العناوين

أصدقاء المخطوطة

الاثنين، 11 مايو 2015

بنت حكاية .. بقلم / تامر عطية

تامر عطية 

بنت حكاية 
وامّا تشوفها بتحلم 
لازم حلمك يبكى عشانها.
شكل الوحده وهىَّ بتِلْوِى دراعها غصبٍ عنْها, 
مابيمنعش البرد ينام مطرحها.
وِسْع الدنيا عليها ماهوش بِيْبَيِّن صوتها 
رغم صراخها . 
بنت ادِّيتها الدنيا ملامح نص ونص,
ده ما يمنعش تحط مرايه فى حرف اوضِتْها,
تقلع فيها الجلد اللى اتوسخ من الدنيا,
يمكن يوم تعرف ملامحها.
أول ما الزحمه بتطردها
تقفل بابها فى وِشْ الشارع,
تفتح علبة جوع قدَّام
تليفزيون قاعد يتفرّج على أحزانها.
تِرمى عينيها من الشباك,
يمكن حد معدِّى يشوفها
قوم يلقُفْهِا.
تِجْمَع ظُلم العالم جوّه القلب المتعفَّر من الرَّكْنَه,
وتجرجر رجليها لحُضن سرير أضيق من روحها.
الرغبه تخلِّيها تقَرْفَص ,
تنزف حَرْ اللحم الفاير ويّا دموعها,
أمنيّاتها الهَبله تطرْطش على فرشتها
كل حاجاتها تعيَّط ليها,
ومخدتها بتشرب طعم ألَمْها.
مش معزور اللى اتأخر فى مجيُّه.
مش معزوره الدنيا وهى بِتِتَّكَى على جراحها.
وأما الليل بيلُقْ في راسها
تروح في النوم,
وامَّا تشوفها بتحلم
لازم حلمك يبكى عشانها.

ــــــــــــــــــ








مع تحيات

هناك 5 تعليقات:

تعليقك على المخطوطة دليل إيجابيتك في التفاعل مع الأحداث ، فلا تجعل عناد قلمك يسلب منك تلك الإيجابية

Google+ Followers

ضع بريدك هنا وتابعنا