أبرز العناوين

أصدقاء المخطوطة

الجمعة، 19 فبراير، 2016

لا وطن لك ... بقلم / يوسف مسلم

يوسف مسلم 

ليسَ لَدَيْها مَا هُو مُدهِشٌ
هِي امرأةٌ مُغْرِقَةٌ فِي عَاديتِهَا
تَرتَدَي الجِيِنزْ
وَتضَعُ قَدَمَيْهَا فِي حِذَاءٍ مَقَاسُهُ ثَمَانِيةُ وَثَلاثُونْ
تُكًافِحُ الصُّدَاعَ بِفِنْجَانٍ مِنَ القَهْوَةِ
وَالسَّأَمَ بِكَأْسٍ مِنَ النَّبِيذِ الأّبْيَضِ
لَا شَيْءَ مُغَايِرٌ لَدَيْهَا
كُلُّ مَا هُنَالِكَ أنَّهَا مَازَالَتْ تُصَدِّقُ أَنَّ السَّمَاءَ زَرْقَاءٌ
وَأَنَّ البَحْرَ أَزْرَقٌ
وَأَنَّ أَزْرَقَهَا 
مَا زَاَلَ لَدَيْه القُدْرَةَ أَنْ يَدْحَرَ الكَاكِيّيِنَ فِي مُجَنْزَارَتِهِم 

بأصَابِعِك الّتي طَالَمَا ضُرِبَتْ بِحدِ المَسَاطِر
إرْسُمْ عَيْنَيْهَا علَىَ سُورِ مَدْرَسَتِك القَدِيمةِ
علَىَ مِئْذَنَةٍ، علَىَ حَائِطِ فِي كَنِيسَةٍ، 
علَىَ زِنْزَانَةِ، علَىَ سَبُّورَةٍ فِي جَامِعَةِ القَاهِرةِ،
أوْ أيّةِ جَامِعَةٍ
علَىَ بَابِ بَنْكٍ
علّ تِلْكَ الأَمَاكِنْ تُمْنَحُ شَيْئًا مِنْ الوَنَسْ
لا تَحْمِل رُوُحَك عَلىِ طَبقٍ مِنْ الفِضةِ إلَيْها
فلَدَيْها مِنْ الأَرواحِ مَا لايُدْرِكُه عَقْلُك
احْمِل لها القَمَرَ مُبْتَلا بدمِ جُنُونِك
تَكُنْ شَاعِرَهَا المُشَرّدَ
على أرْصِفةِ غُرْبَتِها

لا تَنْظرَ إليْهَا 
بعيْنَيْك النَاشِبَتيْن فيِ الغَيْمِ
رُبّما يُغْضِبُها انْكِسَارُك 
بَلْ قُلْ لَهَا: أُحِبُّك 
كُلّمَا حَزّتِ المَنَاجِلُ وَرِيدَك
كُلّمَا دَاسَتْك البَاصَاتُ
كُلّمَا سَبَبْتَ اللّصُوُص والقَوّادِيِن
كُلّمَا هَتَفْتَ للمَارْشَال "إرْحَلْ"
كُلّمَا رأَيْتَهَا علَىَ شَبَابيِك البَنَاتِ الفَقِيِراتِ
تُحَاوِل أَنْ تَجْعَل مِنْ كُل وَاحِدةٍ مِنْهُنّ سندريلا
قُلْ أنَّك تُحِبُّها فِي اغْترَابِك 
لأَنّه لاَ وَطَنَ لَكَ

ـــــــــــــــــــ






مع تحيات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك على المخطوطة دليل إيجابيتك في التفاعل مع الأحداث ، فلا تجعل عناد قلمك يسلب منك تلك الإيجابية

Google+ Followers

ضع بريدك هنا وتابعنا